طباعة هذه الصفحة

ناقش القاء الموسع الذي عقد بذمار اليوم برئاسة المحافظ محمد حسين المقدشي ومحافظ مأرب أحمد عبدالله مجيديع ورئيس مصلحة الضرائب الدكتور/ هاشم محمد الشامي، آليات الارتقاء بمستوى تحصيل إيرادات ضريبة مبيعات القات ودعمهم لجهود السلطات المحلية في هذا الجانب.

وفي الاجتماع الذي ضم مدراء فروع الوحدة التنفيذية لضريبة مبيعات القات بمحافظات ذمار والحديدة ومأرب والبيضاء ومديري الضرائب بذمار عباس المطاع والبيضاء محمد النجار .. أكد محافظ ذمار أهمية تضافر الجهود لإنجاح مهام مصلحة الضرائب في رفع الإيرادات الضريبية بما يسهم في رفد الخزينة العامة بما يعزز من أداء مؤسسات الدولة.

وأشار إلى استعداد السلطة المحلية بذمار تذليل الصعوبات لإنجاح مهام مصلحة الضرائب في تحصيل الإيرادات العامة لرفد الخزينة العامة وبما يسهم في تعزيز صمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان.

ودعا المحافظ المقدشي إلى تضافر الجهود لإنجاح مهام السلطة المحلية في تحصيل الإيرادات الضريبية.

فيما أكد محافظ مأرب أهمية التنسيق بين قيادات المحافظات لإسناد مهام مصلحة الضرائب في رفع حصيلة إيرادات ضريبية مبيعات القات وغيرها من الأوعية الإيرادية.

بدوره أكد رئيس مصلحة الضرائب أهمية العمل بروح الفريق الواحد لمكافحة التهرب الضريبي بما يسهم في رفع ضرائب مبيعات القات.

واستعرض جهود المصلحة في تحسين الوضع الضريبي بداية من إنشاء الوحدة التنفيذية لتحصيل ضريبة مبيعات القات وكذا إنشاء وحدتي رقابة وتحصيل ضريبة الريع العقاري بالإضافة إلى الترتيب لإدخال نظام متابعة إلكتروني يسهم في إنجاح مهام القائمين على تحصيل ضريبة الريع العقاري.

وتطرق الدكتور الشامي إلى ما تبذله المصلحة من جهود لرفع حصيلة الإيرادات الضريبية من خلال آلية لمنح المحافظات نسبة من إيرادات ضريبة القات لتعزيز القدرة المالية للمحافظات بما يسهم في تنفيذ المهام الموكلة إليها في خدمة المواطن.

وأعرب عن أمله في أن تسهم الآلية الجديدة في رفع إيرادات ضريبية القات، خاصة ما يتعلق بالكميات التي ترحل إلى المحافظات المحتلة وإلى خارج الحدود.

ولفت إلى أن حجم التهرب الضريبي يصل إلى ستة ترليون ريال سنويا وأن استغلال هذه المبالغ التي يتم التهرب من دفعها سيسهم في تلبية احتياجات الدولة وتغطية المتطلبات التنموية.

آخر تعديل في الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018

4943 Comments